Home » سياحتنامة مصر by أوليا جلبى
سياحتنامة مصر أوليا جلبى

سياحتنامة مصر

أوليا جلبى

Published January 1st 2009
ISBN :
Paperback
660 pages
Enter the sum

 About the Book 

عشق أوليا جلبي السفر والترحال منذ بلغ التاسعة عشرة من عمره, وقد بدأ اولي جولاته في استنابول والمناطق المحيطة بها سنه 1630م (1040هـ), ثم جاب بعض مناطق الاناضول, يقول في الجزء الاول من كتابه سياحتنامه اى كتاب السياحة انه راى رؤيا في المنام حفزتهMoreعشق أوليا جلبي السفر والترحال منذ بلغ التاسعة عشرة من عمره, وقد بدأ اولي جولاته في استنابول والمناطق المحيطة بها سنه 1630م (1040هـ), ثم جاب بعض مناطق الاناضول, يقول في الجزء الاول من كتابه سياحتنامه اى كتاب السياحة انه راى رؤيا في المنام حفزته علي السفر والترحال, وهي انه راي الرسول فطلب منه الشفاعة والسياحة, فرد الرسول قائلا: اللهم يسر له الشفاعة والسياحة والزيارة (والحج) بالصحة والعافية, وهذه الرؤيا تعتبر قاسماً مشتركاً بين الرحالة الاتراك تقريباً.وقد عاش الرحلة 71 عاماً ميلادياً تقريباً, انفق منها نصف قرن علي وجه التقريب يجوب مناطق كثيرة ويسجل مشاهداته وملاحظاته في كتابه سياحتنامه الذي يحتوي علي عشرة مجلدات ضخمة وضع آخر لمساته وتنقيحاته عليها في أواخر ايامه, الا ان الموت لم يمهله لملء كل الفراغات التي كان قد تركها في كتابه.تكمن اهمية المجلد العاشر الذ يتناول مصر والسودان والحبشة في انه يتحدث في الجزء المترجم الخاص بمصر عن حياة المصريين والفئات التي يتكون منها المجتمع المصري خلال النصف الثاني من القرن السابع عشر الميلادي والاماكن التي زارها الرحالة أولياء جلبي, ثم يطيل القول عن تاريخ مصر والحكومات والدول المتعاقبة التي تولت حكمها حتي يصل الي الحكم العثماني, ويركز الرحالة علي المرحلة العثمانية, فيصف السناحق والقانون الذي اصدره السلطان سليم الاول والاصول والعادات الجارية في ديوان مصر في عهده ومواجب الجنود ومخصصاتهم.ويفيض الرحالة القول عن جوامع السلاطين التي يستجاب فيها الدعاء , ويصفها وصفاً أثرياً ومعمارياً دقيقاً ويخبرنا عن مدارس القاهرة ودور القراءة والحديث التي انشائها ولاة مصر وحكامها السابقون, كما يتناول التكايا والزوايا التي اوي إليها المتصوفة والدراويش ويذكر اسماءها واسماء العمارات الخيرية, ثم يصف الحمامات العامة والخانات والبيمارستانات والمستشفيات مركزاً علي مستشفي السلطان قلاوون الذي عولج فيه.ويتحدث عن الاسبلة والخلجان والربك والعيون وال؟آبار والجسور, مركزاً علي البرك العظيمة كبركة قارون وبركة الدباغين وبركة الفيل , وفي وصفه لاحياء القاهرة يركز علي ما يشتهر به كل حي, ويصف الحيوانات التي تعيش في مياه النيل ومنها التمساح, ثم يتناول المهن والحرف واصحابها وانشطتها والجرائم ورجال الامن ومهماتهم, ويصف موكب ليلة المحتسب ونهر النيل المبارك وافراح القاهرة ومباهجها والمحمل الشريف ونفقات ترميم وتعمير مكة المكرمة والمدينة المنورة.ويتناول مواكب مشايخ منبع الاسرار مثل احمد البدوي و ابراهيم الدسوقي وغيرهما, ويصف نزهة بئر المطرية ومزارها وقصر الغورى والمأكولات والمشروبات والنباتات, ويركز علي عادات فلاحي مصر وتقاليدهم في الاقاليم والولايات المختلفة, ثم يتحدث عن مراقد السلاطين والمشايخ والقضاه وكبار الاولياء والصحابة والكرام ومزارات الائمة.ويتناول المنازل والقري والقضبان ويصفها وصفا دقيقا وهو في طريقه الي الصعيد الاعلي ثم يصل الي وادى حلفا ويصف صاى الجبارة, قبل دخوله السودان.